مجلة شعاع الإسلام

-1)) { fetch_object(‘currentPost’).scrollIntoView(true); }”>

 






مجلة شعاع الإسلام





  منتديات شعاع الإسلام
> المنتديات العامه
> قصص وعبر من الحياه









قصص وعبر من الحياه هنا تطرح قصص وعبر من السيرة ومن الحياه



« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
        
:: لعبة الاكشن والمغامرة Eisenhorn XENOS 2016 تورنت (آخر رد :progs prof)      
:: كيف تعظم الأشهر الحرم (آخر رد :ام اسلام)      
:: معلومـــات مهمةعن القُرآن (آخر رد :ام اسلام)      
:: تدبروا القرآن يا أمة القرآن - رحلة مع القرآن (آخر رد :بن الإسلام)      
:: لعبة الاكشن الثنائية 2016 Marvel Ultimate Alliance Bundle تورنت (آخر رد :progs prof)      
:: عملاق الحماية ومكافحة الفيروسات AVG Antivirus Free 16.101.7752 (آخر رد :progs prof)      
:: لعبة جتا الرائعة GTA Episodes from Liberty City كاملة تورنت (آخر رد :progs prof)      
:: برنامج تشغيل الملفات الصوتية والموسيقى AIMP 4.10 Build 1727 (آخر رد :progs prof)      
:: برنامج استرجاع الملفات المحذوفة و الضائعة من الكمبيوتر R-Studio 8.0 Build 164761 (آخر رد :progs prof)      
:: وصف الناركما وصفها الله سبحانه وتعالى (آخر رد :شذى الإسلام)      
:: دار القرار (آخر رد :شذى الإسلام)      
:: منهج القرآن الكريم في بيان العقيدة الإسلامية (آخر رد :شذى الإسلام)      
:: المفاتيح الدعوية في سورة الكهف (آخر رد :شذى الإسلام)      
:: خروج دابة الأرض آخر الزمان...الأدلة الشرعيّة (آخر رد :شذى الإسلام)      
:: ما صح وما لم يصح في ذي الحجة (آخر رد :شذى الإسلام)      
:: ترحيب حار بلاخوات الجدد (آخر رد :شذى الإسلام)      
:: عملاق تحميل الملفات من الانترنت + الباتش Internet Download Manager 6.25.25 (آخر رد :progs prof)      
:: اتعصيه وانت عبدا ليه (آخر رد :ام اسلام)      
:: متصفح اوبرا الشهير Opera 39.0.2256.48 احدث اصدار (آخر رد :progs prof)      
:: احدث الالعاب الاستراتيجية الرائعة 2016 Grim Dawn Crucible (آخر رد :progs prof)      
:: لعبة الاكشن الرهيبة 2016 I am Weapon Revival (آخر رد :progs prof)      
:: برنامج حذف البرامج من جذورها من الكمبيوتر Uninstall Tool 3.4.5 Build 5432 (آخر رد :progs prof)      
:: برنامج تشغيل الفيديو والصوت العملاق Zoom Player Home Free 12.1 (آخر رد :progs prof)      
:: برنامج الحماية من التروجان والبرمجيات الخبيثة GridinSoft Anti-Malware 3.0.48 (آخر رد :progs prof)      
:: إنهم فتية آمنوا بربهم (آخر رد :ام اسلام)      
:: لعبة المغامرات الرائعة 2016 Oddworld Munchs Oddysee HD (آخر رد :progs prof)      
:: مشغل الميديا والافلام العملاق SMPlayer 16.8.0 احدث اصدار (آخر رد :progs prof)      
:: متصفح الانترنت الشهير كروميوم Chromium 54.0.2818.0 احدث اصدار (آخر رد :progs prof)      
:: متصفح جوجل كروم الشهير Google Chrome 52.0.2743.116 (آخر رد :progs prof)      
:: برنامج تحميل الملفات من التورنت µTorrent 3.4.8 Build 42449 (آخر رد :progs prof)      




الإهداءات






 

 

أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع




















عضو

رقم العضوية : 4210
الإنتساب : Apr 2011
الدولة : مصر
المشاركات : 58
بمعدل : 0.03 يوميا


اخر المواضيع









 
مشاركة رقم : 1  

المنتدى :

قصص وعبر من الحياه




حكاية نملة





بتاريخ : 16-04-2015 الساعة : 11:01 AM






حكاية نملة











في يوم زاهٍ من أيام الشتاء، أشرقت شمسه بعد تلبد الغيوم، وغيض ماء الأمطار، وأوشك أن يجف ما أعقبه من أطيان؛ خرجت نملة تسعى لقوتها، وهي بنشاطها المعهود وهمتها الشهيرة، فأوقفتني عن عملي حيناً، وكانت تفتش عن الرزق في شقوق الأرض وحفرها تارة، وتصعد الجدران أخرى، ثم تهبط، وبينما هي تطوف غرفتي طولاً وعرضاً وارتفاعاً، غير مكترثة بالمصاعب، إذ لمحها عن بعد زنبور أحمر كبير، فخالها غنيمة باردة تلذ له وتطيب، كأنها باكورة الفاكهة لذيذة عزيزة، فطار إليها مسرعاً مغتراً بكبره، معجباً بدويه، فرحاً بسرعته، مستضعفاً صغرها وصمتها، فدنا منها وهي في أسفل الشباك، وأخذ كل من الخصمين يلحظ خصمه ويتأمله، هذا معتد أثيم، يجب أن يفتك ويؤذي ويسيطر ويهيمن إرضاءً لمطامعه وكبريائه كأنه «ديكتاتور» طاغية، وتلك بريئة مطمئنة عرفت بالمثابرة على العمل والصبر والتروي والاستفضال للحياة.



التقى الخصمان أمامي على قاعدة الشباك، وكأن النملة كانت عارفة بأصول الدفاع، إذ تعلقت لأول مرة برجله اليسرى، فأخذ هو يرفسها ليوقعها فلا يستطيع، وينفض رجليه بقوة وشدة دون أن يستفيد أو يهتدي للخلاص.



وحاول أن يخيفها بأراجيف بأسه- على ما يظهر-، فجعل يحرك جناحيه بشدة أعقبها صوت حاد ورنين مستمر، فبقيت مطمئنة لحظة دفاعها المحكمة، مستمسكة برجله، رابطة الجأش، وأخذ ينوع الحيل والمكائد للخلاص منها مكتفياً من الغنيمة بالإياب، فلم ينجح، وكأن النملة قد قوي فيها حب الدفاع، ونما عندها حب الكفاح، فأصبحت ترغب في الانتقام من هذا المستعمر الغاشم، لإيمانها بحقها، والثقة بدفاعها، وحبها أن تثأر للسلم وهي التي لم تنو أذية ولم ترم اعتداء، اكتفاء منها بثمرات سعيها، فأخذت تقرصه الفينة بعد الفينة قرصاً كان يبدو عليه ألمه بكثرة حركاته، وشدة اضطرابه بين حين وآخر. فتهيأ الزنبور لتنفيذ طريقة أخرى كانت آخر سهام كنانته وأقواها، فأخذ يطير من جانب الغرفة إلى الجانب الآخر، ثم إلى الأعلى وإلى الأسفل، حتى خارت قواه، ووهنت عزيمته، وفترت همته.



وكان بعد هذا أن دعاني أحد الأصدقاء لأمر ضروري فأصبحت مضطراً لمفارقة هذا المنظر اللذيذ، ذي العبرة الواعظة والدرس البليغ. وحرصت على رؤية الموقف الحاسم لهذا النضال الذي أصبحت غرفتي ساحته، فجئت بخزانة صغيرة ووضعت بها كلا الخصمين، وأغلقتها جيداً لحين الإياب.



ذهبت مع ذلك الصديق واضطررت إلى التأخر وقضاء وقت طويل عنده، ثم رجعت مسرعاً لخزانتي، وملئي الشوق والفرح بنجاح النملة التي بقيت مرابطة طويلاً دون أن تكل أو تمل، ففتحت الخزانة وبئس ما رأيت، رأيتهما كليهما ميتين: النملة لا تزال مستمسكة برجل الزنبور، وهذا مستلق على ظهره فوق سطح الخزانة، بعد أن أضناه التعب وعجزت منه الحيلة. فلمت نفس لقضائي على حياة هذه النملة المجاهدة، وندمت كثيراً لمفارقتي الغرفة ولو مضطرا وحصري المتخاصمين في الخزانة، التي ربما سببت الموت للتي كنت أريد لها الحياة بعد الانتصار.



ثم قطعت ذاك المعتدي الأثيم إرباً إرباً فذروته في الهواء، وأتيت بتلك الأبية، ذات النفس العزيزة، المؤمنة بقوة الكفاح الحكيم المستمر، ووضعتها برفق في فوهة قرينتها قريباً من أخواتها اللاتي سيرثين مجاهدتهن ويندبنها، لأنها ليست أقل شأناً من نملة اللورد افبري التي روى مصرعها في كتابه (محاسن الطبيعة وعجائب الكون) إذ قال: اتفق لي يوماً- إذ كنت أنقل بعض النمال من بيت إلى آخر أن قتلت الملكة في يدي، فأسفت وحزنت عليها، ثم ألقيت جثتها وسط العَمَلة، فعرفن لها حقها من الإجلال، واحتملنها إلى بيت جديد، حيث لزمنها أسابيع عدة، لزوم الأهل فراش العليل العزيز، كأنهن حسبن أنها مريضة يرجى برؤها بعد حين، أو تحققن أنها ميتة، فاجتمعن للبكاء عليها والنحيب بمأتمها.



إن في جهاد هذه «النملة» سعياً وكفاحاً عبرة بالغة، ولما اطلع الأستاذ السيد أحمد مظهر العظمة على ضرها كما رويته أنشد أبياتاً جعلتها هذه الخاتمة:

كانت تجاهد للحياة بحكمة

وغدت حديث العقل حين ممات
أبت الهوان، فليت أصحاب الحجا

يأبونه بعزيمة وثبات
حتى يذوق الغاصبون سعيرهم

فيعيش أهل الأرض كالأخوات
لله هذا الكون، كم من عبرة

للبيبه، لجهوله، للعاتي
تدع القلوب تصيح من إيمانها:

سبحان من ملأ الورى بعظات


ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك









توقيع



























مبدع

رقم العضوية : 4780
الإنتساب : Feb 2013
الدولة : سوريا
المشاركات : 119
بمعدل : 0.09 يوميا


اخر المواضيع









 
مشاركة رقم : 2  

كاتب الموضوع :

نونا

المنتدى :

قصص وعبر من الحياه




رد: حكاية نملة





بتاريخ : 19-04-2015 الساعة : 12:18 PM






مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

















مواقع النشر (المفضلة)





الكلمات الدلالية (Tags)
حكاية, نملة






المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة الكارتون ( حكاية التجويد ) شذى الإسلام قسم أطفال شعاع الاسلام 11 09-02-2014 10:10 AM
محمد حرارة حكاية مجاهد شهيدة من فلسطين لا أنساك فلسطين 2 24-03-2012 06:05 PM
حكاية صاحب البيت ابووحيد روحوا القلوب ساعه 6 08-09-2011 11:21 PM
حكاية مثلث برمودا حسب رواية د.عائض القرني إيمان المنتـــــــــــــــــــدى العام 6 29-04-2011 03:40 PM
حكاية الدنيا عطر الايمان قســـــــــــم الأسرة والأبناء 4 05-10-2009 12:48 PM



أدوات الموضوع

انواع عرض الموضوع





تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية



Loading...







Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.



اصحاب عرب


~  جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى
~
~