كلام ربى فلنتمسك به

بسم الله الرحمن الرحيم

بقلم / شعاع حجازى

كلام ربى , ما أروعه , ما أحكمه , ما أبلغه

رب  اجعلنى وإياكم من أهله الذين يتلونه حق تلاوته , الحافظين لحروفه وحدوده ,

كتاب ربى لا ريب فيه نجاتنا . فيه الهدى لمن اتقى

كلامه سبحانه وتعالى لم يسمعه الجن أو الإنس إلا وشهدوا له

وهناك شهادات وأقوال كثيرة رائعه شهد بها من سمعوا القرآن حتى وإن لم يكونوا مسلمين

– منها بل أروعها شهادة القرآن لنفسه بأنه لا ريب فيه

فقد قال الله تعالى فى سورة البقرة الآيه ( 2 ) ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ

– ومنها شهادة القرآن الكريم لنفسه بأنه مصدق لكل الكتب السماوية هدى وبشرى لمن آمن

فقد قال الله تعالى فى سورة البقرة الآيه ( 97 ) قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ

بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ

فما أكثر شهادت القرآن الكريم لنفسه فى كثير من الآيات

– فمنها أنه مخرج الناس من الظلمات إلى النور وأنه بيان لهم وأنه تذكرة وأنه أحسن الحديث

– ومن أروع الشهادات التى قرأتها شهادة الجن للقرآن الكريم – ما أروعها من شهادة

فالله تعالى يقول فى سورة الجن الآية ( 1 ) والآية ( 2 ) قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا. يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ

– والأعجب من ذلك شهادة الكفار بأنفسهم على القرآن الكريم فقد قال عنه الوليد بن المغيرة

وَاللَّهِ إِنَّ لَهُ لَحَلاوَةً ، وَإِنَّ عَلَيْهِ لَطَلاوَةً ، وَإِنَّ أَعْلاهُ لَمُثْمِرٌ ، وَإِنَّ أَسْفَلُهُ لَمُغْدِقٌ وَمَا يَقُولُ هَذَا بَشَرٌ

ثم يأتينا قول النبى صلى الله عليه وسلم عن عبد الله بن مسعود و الذى صححه الألبانى

إنَّ هذا القرآنَ مَأْدُبَةُ اللهِ فتَعَلَّموا مَأْدُبَتَه ما استطعتم وإنَّ هذا القرآنَ هو حبلُ اللهِ وهو النورُ المبينُ والشفاءُ النافعُ عِصْمَةُ مَن تَمَسَّك به ونجاةُ مَن تَبِعَه لا يَعْوَجُّ فيُقَوَّمُ ولا يَزِيغُ فيُسْتَعْتَبُ ولا تَنْقَضِي عجائبُه ولا يَخْلَقُ عن كَثْرَةِ الرَّدِّ اتلُوه فإنَّ اللهَ يأجرُكم على تلاوتِه بكلِّ حرفٍ عَشْرُ حسناتٍ أَمَا إني لا أقول ب الم حَرْفٌ ولكن بالألفِ عَشْرًا وباللامِ عَشْرًا وبالميمِ عَشْرًا

فى نهاية المقال أدعو من لديه الرغبة باضافة شهادات جديد لعل من يمر على المقال يستفيد

بقلمى ومن بنات أفكارى / شعاع حجازى

شارك هذا المقال الى اصدقائك



اكتب تعليقك ..

تعليق واحد لـ “كلام ربى فلنتمسك به”

  1. اللهم اجعل القرأن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وهمومننا

    جعله الله لك فى ميزان حسناتك

الإسم (مطلوب)
بريدك الإلكترونى (مطلوب)
موقعك المفضل (إختيارى)